كيف تكتب سيرة ذاتية احترافية؟

خطوات عملية ونصائح مهنية لكتابة سيرة ذاتية تلفت انتباه أصحاب الأعمال

كثيراً مما تأتينا سير ذاتية تحتاج إلى ترجمة، فتجد السيرة الذاتية تحتاج إلى تنظيم وتعديلات كثيرة. وهناك من لايزال يستخدم النمط القديم في كتابة السيرة الذاتية، فرأيت أن من الحسن أن أكتب بعض النصائح للراغبين في كتابة سيرة ذاتية بنمط حديث.

مبادئ كتابة السيرة الذاتية

لابد أن تعلم أن سيرتك الذاتية هي أول انطباع يأخذه عنك صاحب العمل، فإن كانت سيرة مرتبة ومتوافقة مع المعايير الحديثة لكتابة السيرة الذاتية، فإن فرصة فوزك بالوظيفة كبير جداً، أو على الأقل سيتم ذكر في القائمة المصغرة التي تسمى بـ Shortlist. وكثيراً ما يتم وضع بعض السير الذاتية جانباً دون أن يكلف صاحب العمل نفسه بقراءة محتواها، فالمظهر العام للصحيفة مهم جداً. تذكر دائماً أن المنافسين كثيرون وأنك عندما تتقدم لوظيفة فإن هناك عشرات (إن لم يكن مئات) من المتقدمين. وموظف الموارد البشرية لا يمكنه أن يفرز كل تلك الأعداد الهائلة من الطلبات التي تصلها بقراءة متأنية، بل إنه قد يستغرق الأمر عنده من 5 إلى 9 ثواني، ينظر في المنظر العام لسيرتك، فإن رأى جمال تصميم أخذ بسيرتك حتى لو لم تكن الخبرات تتوافق مع متطلبات العمل، فهناك عملية فرز أخرى.

ولابد أن تعلم عند كتابتك لسيرتك الذاتية أنك تقوم بالتسويق لنفسك ولمهاراتك لأصحاب الأعمال، ولست بصدد كتابة نبذة عن حياتك الشخصية. فالكثير من التفاصيل عنك قد تضرك في حين تظن أنها قد تفيدك. يقول البعض مثلاً شائعاً بالعامية: “الكتاب باين من عنوانه” بمعنى أن الكتاب تظهر جودته من عنوانه، وكذلك سيرتك الذاتية. ضع هذا الأمر نصب عينيك عند عزمك على كتابة سيرة ذاتية، وخصوصاً في هذا العصر الذي تتطور في العلوم والمعارف وتحتاج أن تواكب الحدث.

وقد تتساءل، ما هي المعلومات الضرورية التي يجب عليك ذكرها في سيرتك الذاتية؟

يجب عليك تضمين البيانات التالية في سيرتك الذاتية:

أولاً: البيانات الشخصية

  1. الاسم
  2. اللقب الوظيفي (المهنة)

قد يلجأ البعض في كثير من الأحيان إلى كتابة “السيرة الذاتية” كعنوان للوثيقة أو يكتب “CV”، وهذا لا يستحسن، فالطريقة الحديثة لكتابة السيرة الذاتية تهتم بالاستفادة من الصفحة إلى أقصى حد ممكن. فبدلاً من كتابة العنوان “سيرة ذاتية” استغل هذه المساحة الفارغة لكتابة الاسم واللقب الوظيفي أو المهنة، واجعلهما عنواناً بارزاً في سيرتك الذاتية لتجذب انتباه أصحاب العمل.

3. العنوان وبيانات التواصل

في هذه الجزئية تكتب الدولة والمحافظة أو المدينة، وأسفل ذلك مباشرة تكتب رقم الهاتف النقال، والبريد الالكتروني. إياك أن تستهين بالبريد الإلكتروني، فصاحب العمل يتجنب في كثير من الأحيان التواصل الهاتفي مع المرشحين لوظيفة معينة، بل يكتفي بإرسال بريد إلكتروني لهم. وأنصحك دائماً أن تستخدم بريداً فعالاً أو بريداً تملك الرقم السري له.

وهذا مثال لما ذكرناه:

أحمد مصلح | مترجم ومطور مواقع

العنوان: اليمن – شبوة

رقم الهاتف: xxxxxxxxxxx

البريد الإلكتروني: [email protected]

وقد يكون من الممتاز (إن وجدت مساحة كافية) أن تضع رابطاً لصفحتك في الفيس بوك أو لينكدإن أو تويتر، إن كانت تعكس مجال خبرتك ومهنتك. أما إن كانت للترفيه فإياك أن تضيفها.

ثانياً: البيانات المهنية

يمكنك في هذا الجزء أن تبدأ بكتابة الهدف من تقديمك لهذه الوظيفة، ولابد من صياغة الهدف بأسلوب متميز لتعطي صاحب العمل انطباعاً متميزاً عنك. إن كنت لن تتمكن من كتابة صياغة تسحر بألفاظها صاحب العمل، فمن المستحسن عدم كتابة الأهداف. خذ على سبيل المثال صيغتين لهدفين:

الصيغة الأولى:

الهدف: خريج جديد في مجال الهندسة المدنية أبحث عن فرصة لإثبات مهاراتي وتطبيق ما تعلمته نظرياً في شركة أو مؤسسة تتيح فرصاً تنافسية متميزة.

قد يبدو لك هذا الهدف جيداً، لكنه في واقع الأمر ليس كذلك، لأن صاحب السيرة تحدث عن نفسه وعن رغبته والمصلحة التي يرجو تحقيقها. ألا تظن أن صاحب العمل يريد موظفاً يحقق له مصالح العمل، لا مصالح الموظف نفسه؟

الصيغة الثانية:

الهدف: مهندس متمكن في مجال الهندسة المدنية، أسعى إلى تحقيق أهداف المؤسسة أو الشركة التي سأعمل فيها ومواكبة أحدث التقنيات لرفع مستوى الخدمة والإيرادات وتحسين تجربة العملاء.

قد نختلف في الرأي، ولكن الصيغة الثانية ترسل رسالة إلى صاحب العمل مفادها، أنا مهتم بتطوير أعمالكم وخدمة الشركة فيما يعيد عليها بالنفع، بينما الصيغة الأولى ترسل رسالة إلى صاحب العمل مفادها، أنا مهتم بتطوير نفسي وتحسين وضعي، وما إلى ذلك، وهذا قد لا يعجب أغلب أصحاب الأعمال.

4. أذكر مؤهلك العلمي، واكتفي بذكر آخر مؤهلين حصلت عليهما

5. إن كنت تملك خبرات مسبقة، فابدأ بسرد خبراتك العملية، واجعلها في تسلسل هرمي، ابتداءً بالأحدث ثم الأقدم. تجنب إطالة التعبير، واذكر زبدة الموضوع.

6. اذكر الدورات التدريبية والعضويات، إن كانت لديك أي عضويات.

7. اذكر المهارات التي تتمتع بها، كمهارات الحاسوب، أو الإنترنت أو قدرتك على تحمل ضغوط العمل وغيرها من المهارات التي ترى أنك تتميز بها عن غيرك، أو تلك المهارات التي ترى أنها ضرورية لهذا العمل.

8. وأخيراً، إن كان هناك أشخاص يمكنهم تزكيتك، فاذكر شخصين أو ثلاثة كمرجع لك، واكتب بريدهم الإلكتروني أو أرقام التواصل الخاصة بهم.

هذه مجمل النقاط التي تحتاج إلى ذكرها في سيرتك الذاتية، وهناك أمر هو غاية في الأهمية لابد أن تتنبه له، وهو تنسيق السيرة الذاتية. سأذكر فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك في تحسين سيرتك الذاتية.

أولاً: اهتم بتنسيق النصوص واجعل فقرات السيرة “مشدودة” أو “Justified” وذلك ليظهر النص متراصاً بشكل جميل. وللقيام بذلك، قم بتحديد الفقرات التي تريد تنسيقها ثم اضغط على ctrl مع حرف الـ J في لوحة المفاتيح (أو حرف التاء باللغة العربية). ثم إياك أن تترك مسافتين بين الكلمة والأخرى.

ثانياً: ضع عنواناً بخط بارز عند كل قسم، مثل: البيانات الشخصية، المؤهل، الدورات، الخبرات، وغيرها. واجعل حجم الخط موحداً لكل النصوص ماعدا العناوين.

ثالثاً: تجنب تصغير الهوامش الجانبية أو تكبيرها، واستخدم المقاييس التلقائية.

رابعاً: احذر الأخطاء الإملائية. فهي قاصمة الظهر.

خامساً: لا تضع صورتك في السيرة الذاتية، ما لم يطلب صاحب العمل ذلك. وهناك معيار معمول في بريطانيا، وهو عدم إضافة الصورة الشخصية في السيرة الذاتية.

سادساً: تجنب ذكر تاريخ الميلاد والحالة الاجتماعية وعدد الأطفال، فليس هناك حاجة لذلك.

سابعاً: تنسيق وتصميم السيرة الذاتية يساعدك على إيجاد الوظيفة المثلى، فإن كنت من النوع الذي لا يحسن التنسيق فاستعن بشخص يقوم بذلك.

نصيحة أخيرة:

إذا اخترت قوالب سيرة ذاتية جاهزة من الانترنت، فأنصحك بالاستفادة من التصميم فقط، ولا تلتزم بكل ما فيها، بل التزم بتعبئة البيانات وفقاً للنصائح أعلاه. وإن احتجت أي مساعدة يمكنك التواصل مع فريق إبداع لطلب التنسيق أو الترجمة.

Share on facebook
شارك على الفيس بوك
Share on whatsapp
شارك على الواتس أب
Share on twitter
غرد في تويتر
Share on linkedin
شارك في لينكدإن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

نبقى على تواصل

لتطلع على أحدث مقالاتنا